- ٢٨ -

يا جوهر الهوى

كم من أسحار أقبلت فيها من مشرق اللامكان إلى مكانك ووجدتك على فراش الراحة منصرفاً إلى غيري. فرجعت كالبرق الرّوحانيّ إلى غمام العزّ السّلطانيّ وفي مكامن قربي عند جنود القدس لم أُظهر أمرك.

حضرة بهاءالله

App icon
Bahá’í Prayers
Get the app
font
size
a
theme
Day
Night
contact us
translations
Currently reading prayer in عربي.
This prayer is also available in:
App icon
Bahá’í Prayers
Get the app