- ٢٤ -

يا أيّها الجهلاء المعروفون بالعلم

لماذا تدّعون في الظاهر بأنّكم الرّعاة ثم غدوتم في الباطن ذئاب أغنامي، إنما مثلكم كمثل نجم ما قبل الصّبح، فهو درّيٌّ منيرٌ في الظّاهر، إلا أنّه في الباطن سبب إضلال قوافل مدينتي ودياري وهلاكها.

حضرة بهاءالله

App icon
Bahá’í Prayers
Get the app
font
size
a
theme
Day
Night
contact us
translations
Currently reading prayer in عربي.
This prayer is also available in:
App icon
Bahá’í Prayers
Get the app