- ٢٥ -

يا من تزيّن ظاهرهم وخبث باطنهم

إنّما مثلكم كمثل ماءٍ مريرٍ صافٍ، يرى فيه الرّائي كمال اللّطف والصّفاء في الظّاهر، فإذا اختبره مذاق الأحدية لم يقبل منه قطرةً واحدةً، أجل إنّ تجلّي الشمس في التّراب والمرآة سواء، ولكن اعلم أنَّ الفرق بينهما كالفرق بين الأرض والفرقدين بل الفرق بينهما ليس له انتهاء.

حضرة بهاءالله

App icon
Bahá’í Prayers
Get the app
font
size
a
theme
Day
Night
contact us
translations
Currently reading prayer in عربي.
This prayer is also available in:
App icon
Bahá’í Prayers
Get the app