ينبغي للعاصي أن يطلب الرّحمة من بحر الرّحمة فيما بينه وبين الله ويسأل المغفرة من سماء الكرم ويقول:

إلهي إلهي أسألك بدماء عاشقيك الّذين اجتذبهم بيانك الأحلى بحيث قصدوا الذّروة العليا مقرّ الشّهادة الكبرى وبالأسرار المكنونة في علمك وباللّئالئ المخزونة في بحر عطائك أن تغفر لي ولأبي وأمّي. وإنّك أنت أرحم الرّاحمين. لا إله إلاّ أنت الغفور الكريم. أي ربّ ترى جوهر الخطاء أقبل إلى بحر عطائك والضّعيف ملكوت اقتدارك والفقير شمس غنائك. أي ربّ لا تخيّبه بجودك وكرمك ولا تمنعه عن فيوضات أيّامك. ولا تطرده عن بابك الّذي فتحته على من في أرضك وسمائك. آه آه خطيئاتي منعتني عن التّقرّب إلى بساط قدسك وجريراتي أبعدتني عن التّوجّه إلى خباء مجدك. قد عملت ما نهيتني عنه وتركت ما أمرتني به. أسألك بسلطان الأسماء أن تكتب لي من قلم الفضل والعطاء ما يقرّبني إليك ويطهّرني عن جريراتي الّتي حالت بيني وبين عفوك وغفرانك. إنّك أنت المقتدر الفيّاض. لا إله إلّا أنت العزيز الفضّال.

حضرة بهاءالله

مجموعة من الواح حضرة بهاءالله نزّلت بعد الكتاب الاقدس، لوح البشارات، البشارة التاسعة، ص ٤١

App icon
Bahá’í Prayers
Get the app
font
size
a
theme
Day
Night
contact us
translations
App icon
Bahá’í Prayers
Get the app